أبرز أهداف المشروع:

إعداد جيل من المبدعين والمبتكرين الذين يمكنهم توظيف التعليم في نقل التكنولوجيا وتطبيقاتها والاستفادة من التطور التقني والتربوي الذي توفره بيوت الخبرة العالمية المنتجة للمواد الأصل وتوطين صناعة وإنتاج المواد التعليمية والتطوير المهني المستمر للمعلمين والمعلمات.

 

فلسفة المشروع:

تعتمد على تضمينات السلاسل العالمية وذلك من خلال الفهم العميق (Deep Understaning) لمحتوياتها المستند على الدور النشط للمتعلم(Active Learning) والقائم على التجريب والاستقصاء والتعليل لغرض تلبية حاجات الأفراد ومراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين وتطوير مهارتهم وتطبيق التقنية في الصف الدراسي والتكامل بين العلوم وتوظيفها في فروع المعرفة الأخرى لذا فإن فلسفة هذا المشروع تنطلق من النظريات التربوية المتقدمة للتعليم والتعليم التي بنيت عليها السلاسل العالمية.

 

تستند فلسفة المشروع على:

* التعلم الممركز حول المتعلم
* الإثارة المعتمدة على الوسائط المتعددة
* التعلم بمداخل متعددة
* التعلم من خلال العمل التعاوني
* تبادل المعرفة
* تنمية مهارات التفكير
* تنمية مهارات صناعة القرارات واتخاذها
* تنمية قدرات المتعلم على تقديم المبادرات المخططة
* ربط التعلم بسياقات حياتية حقيقية

 

ميزانية المشروع:

أكثر من تسعمائة مليون ريال. .

 

تطبيق مشروع الرياضيات والعلوم:

سيتم تجريب منتجات مشروع الرياضيات والعلوم لمدة ثلاث سنوات في (16) إدارة تعليمية للبنين والبنات من العام الدراسي 1430-1431هـ ,ويبدأ التجريب المعمم في جميع إدارات التربية والتعليم للصفوف الأول والرابع الابتدائي والأول متوسط , ثم تأتي للصفوف الأخرى تباعاً, في حين تقوم وكالة الوزارة للتخطيط والتطوير بمراجعة الخطط الدراسية للبنات والبنين بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بالحذف والإضافة في حدود مجموع حصص الخطة الدراسية خلال الثلاث سنوات , ويعتمد العمل بالخطة الدراسية في صورتها النهائية في العام الدراسي 1432ـ 1433هـ .

وأكدت الوزارة انه سيتم تنفيذ برامج التطوير المهني للمعلمات والمعلمين والمشرفات والمشرفين أثناء أيام الدوام الصباحية وعليهم حضور ورش العمل في أماكن تنفيذ أنشطة المشروع بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة ,ووجهت جميع الجهات في جهاز الوزارة بضرورة العمل على توفير متطلبات تنفيذ المشروع من الكوادر المتخصصة من المعلمات والمعلمين والتجهيزات اللازمة من معامل الحاسب الآلي ومختبرات العلوم ومراكز مصادر التعلم. ووجه مدراء التربية والتعليم بجميع مناطق المملكة جميع مكاتب التربية بضرورة الإعداد المسبق لتطبيق المشروع وسرعة حصر الكوادر البشرية والتجهيزات

TOP